موسوعة علم النفس الحديث
Guinness modern psychology

 

 

 

 

علماء علم النفس المعاصرين2

ادوارد براد فورد تتشنر     Edward Bradford Titchener      

عالم نفسي بريطاني ولد عام 1867 وتوفي عام 1927. تلقي تتشنر دروسه في جامعتي اوكسفورد ولايبزغ حيث تتلمذ علي يد العلم الفرنسي ويلهام فونت مؤسس وجهة النظر التكوينية في علم النفس. في عام 1892 عمل أستاذا لعلم النفس في جامعة كورنيل ثم عميدا لكلية علم النفس في هذه الجامعة أهم أعماله كان "علم النفس التجريبي"(1901) الذي وصف فيه تقنية التحليل الاستبطاني وهو الأسلوب الفني الأساسي للمدرسة التكوينية يعتبر كتابه "مرجع علم النفس"(1909) علي أنه حدد موقفه وفكره بوضوح حول التحليل الاستبطاني. من بين مؤلفاته المهمة الأخرى نذكر "محاضرات حول علم النفس الابتدائي للشعور والاهتمام"(1908) و "علم النفس للمبتدئين"(1915). اعتبر تتشنر مؤلفات فونت علي أنها في غاية الأهمية وأمضى وقتا طويلا في ترجمتها إلي الانجليزية أدى عناده وعدم مرونته في تغيير موقفه تجاه التطورات الجديدة في علم النفس إلي تحديد نمو المدرسة التكوينية وانهيارها النهائي كمدرسة بعد ذلك.

ترجم كتاب "التصميم" وكون له مدرسة من أتباعه ومثل تتشنر في الولايات المتحدة علم النفس الاستبطاني الخالص الدقيق فرفض الحيوانات والأطفال والمرضي كموضوعات لدراسة علم النفس لأنها لا تستطيع أن تستبطن ورفض السلوكية واختبارات الذكاء التي تعالج الأداء لا الخبرة الشعورية.

 

ادوارد تولمان            Edward Tolman          

عالم نفسي أمريكي ولد عام 1886 وتوفي عام 1959 درس تولمان علم النفس في جامعة هارفارد وحصل علي شهادة الدكتوراه منها عام 1915 شمل عماه المهني تدريس علم النفس في جامعتي نورث وسترن وكاليفورنيا حيث لأمضي معظم عماه الأكاديمي من بين مؤلفاته العديدة نذكر "السلوك المرضي في الحيوانات والرجال" (1932) و "الدوافع نحو الحرب"(1942). كما كتب أبحاثا عديدة نشرت في المجلات العلمية واشتهر بنظريته المنهجية في التعليم التي تتكون من مزيج من علم النفس الجشطالتي والسلوكية.

 

 

ادوارد ثورندايك       Edward Thorndike          

عالم نفسي أمريكي ولد عام 1874 وتوفي عام 1949. درس ثورندايك في جامعتي كونكتيكات وهارفارد وأمضى كل مهنته التعليمية في كلية المعلمين في كولومبيا عرف بأعماله المبكرة في دراسة الحيوان وبأعماله الرائدة في علم النفس التربوي تبلور اهتمامه المبكر بعلم الحيوان في تطوير نظريته الشهيرة حول التعليم بالتجربة و الخطأ. كما عرف أنه من رواد تطوير القياسات العقلية من خلال إعداد مجموعة من الكلمات التي تتكرر أكثر من غيرها في اللغة الانجليزية كما عرف بمؤلفه المكون من ثلاثة أجزاء "علم النفس التعليمي"(1913) الذي طبق فيه معرفته بمبادئ تعلم المشاكل في علم النفس التربوي. من بين أعماله المهمة الأخرى نذكر "ذكاء الحيوان"(1911) و "علم النفس الدراسي"(1914) و "قياس الذكاء"(1926) و "الطبيعة الإنسانية والنظام الاجتماعي"(1940).

 

السير فرانسيس جالتون      Sir Francis Galton     

عالم نفس بريطاني ولد عام 1822 وتوفي عام 1911 فهو صاحب علم نفس جديد في بريطانية اهتم خصوصا بمشكلة فروق النوع الإنساني في الفرد أهم الكتب التي نشرها جالتون "العبقرية الوراثية"عام 1869 ثم نشر في عام 1882 كتابه الشهير "بحوث في ملكة الإنسان وتطورها" الذي أعد فتحا لعلم النفس الفردي العلمي ولاختبارات الذكاء.

اشتهر جالتون بالمنهج الإحصائي الذي أخذه عن العالم البلجيكي أدولف كتلت وبالأخص قانون الخطأ الطبيعي وطبقه علي قياس الكفاية العقلية إيمانا منه بأن القياس الكمي هو من شأن العلم الكامل فأنشأ مقياسا للنبوغ من درجات تبدأ من"أ" إلي الرمز "ز" ثم إلي الرمز "س" الذي يمثل كل الدرجات بعد الرمز"ز"  طبق جالتون مقياسه في دراسته لعلماء انجلترا وفي بحثه "الوراثة الطبيعية"(1889).

 

 

بيار جانيه                 Pierre Janet

عالم نفس إكلينيكي فرنسي ولد عام1859 وتوفي عام 1947 تلقي جانبه دروسه في باريس وكما فعل فرويد درس مع شاركو وتخصص في الاعتلالات العصبية والعقلية. درس علم النفس في جامعات عدة في فرنسا وعين مديرا لمختبر علم النفس في سالبتريار وعين عام 1898 محاضرا في علم النفس في جامعة السربون وفي عام 1900 أستاذا في علم النفس في جامعة فرنسا عرف بأعماله حول الهستيريا والشخصية المتعددة وفسر هاتين الحالتين وفق نظرية المشاركة مؤكدا أن الشخص الهستيري ينقصه قوة متماسكة مما يجعل شخصيته تتجزأ إلي أجزاء واعية وغير واعية أهم مؤلفاته "الحلة العقلية للهستيريين"(1892)و "العصاب والأفكار الثابتة"(1898) و "الأعراض الرئيسية للهستيريا"(1907).,

 

ويليام جيمس          William James

هو فليسوف وعالم نفس أميركي ولد عام 1842 وتوفي عام 1910 دخل جيمس جامعة هارفارد عام 1860 لدراسة الطب ولكنه توقف عن دراسته لمرافقة لويس اغازير في رحلة استكشافية لأميركا الجنوبية عاد إلي هارفارد وحصل علي شهادة الطب عام 1868 وفي عام 1972 انضم إلي هيئة التدريس في جامعة هارفارد كمدرس في الفيزيولوجيا جعل اهتمام الطلاب ينصب علي علم النفس وفي عام 1875 أسس أول معمل نفسي في جامعة أميركا . بعد سنوات قلية بدأ يكتب أهم عمل له إلا وهو مبادئ علم النفس الذي نشر عام 1890 أهتم بعد ذلك بالفلسفة بدرجة متزايدة وشملت أعماله الفلسفية "إرادة الاعتقاد وأبحاث أخرى"(1897) و "أشكال مختلفة من التجربة الدينية"(1902) و "البراغماتية"(1907) و "معني الحقيقة"(1909).

عرف ويليام جيمس في حقل علم النفس بطريقته المتسلسلة نحو تفسير الظاهرة العقلية التي تعارض مبدأ الهيكلية الذي كان سائدا آنذاك. اعتقد جيمس بوجوب دراسة العمليات العقلية كعمليات بحد ذاتها وليس كأجزاء غير متحركة من الإدراك كما اقترحه علماء النظرية الهيكلية أعطيت طريقة علم النفس التي بشر بها جيمس اسم الوظيفية. اشتهر جيمس أيضا بمشاركته العلم الدانماركي كارل جورج لانغ في وضع نظرية جيمس – لانغ حول الأحاسيس.

 

ديكارت                Descarte

يعد ديكارت (1596 – 1650) العلم الذي أطلق علم النفس الحديث تعلق لأول عهده بالفلسفة والرياضيات ثم بالعلوم وكتب في البصريات وجرب في الفيزيولوجيا وشارك في نظرية الإحساس من خلال تأكيده بأنه ليس للحيوانات أرواح شارك في نظرية الإحساس ونظرية الإدراك المكاني البصري فهو بذلك عالم نفس فيزيولوجي يريد تطبيق الفيزيقا علي الفيزيولوجيا فالجسم الإنساني عنده آلة تسيطر عليها النفس وتديرها الروح شارك ديكارت أيضا في سيكولوجيا الانفعالات في كتابه "انفعالات النفس"(1650)كما لا تزال آراؤه في ثنائية الجسم والنفس وفي تفاعلهما تؤثر في علم النفس حتى اليوم.

 

 

جورج ديما             George Dumas

عالم نفسي ولد عام 1866 حصل علي الدكتوراه في الطب عام 1896 ونال الدكتوراه في الآداب عام 1900 اشتغل ديما منذ عام 1902 أستاذا لعلم النفس التجريبي بكلية الآداب في باريس ثم أستاذا لعلم النفس المرضي في المعهد السيكولوجي "وادار" منذ عام 1896 المعمل النفسي بعيادة الأمراض العقلية بكلية الطب واشترك في كثير من الجمعيات الطبية والسيكولوجية والآداب والعلوم في فرنسا واسبانيا والأرجنتين. أهم مؤلفاته عدا مقالات كثيرة نشرت في المجلة الفلسفية هي "الحالات في الخراج السوداوي"(1894) و "الانفعالات"(1895) و "الحزن والفرح"(1900) و "نظرية الانفعال"و "الابتسام وتعبير الانفعالات"(1906) اشتغل خلال الحرب العالمية الأولي بالأمراض العصبية والنفسية وألف في هذا الموضوع "أمراض الحرب العصابية والذهانية عند الألمان والنمساويين"(1918) و "الاضطرابات العقلية والاضطرابات العصبية أثناء الحرب"(1919). نشر الموسوعة الحديثة لعلم النفس في عشرة مجلدات ونشر قبل وفاته في عام 1946 كتاب "عالم الأرواح والآلهة في ضوء الأمراض العقلية".

 

جون ديوي    John Dewey

هو رائد مدرسة علم النفس الوظيفي في شيكاغو تقلب في مناصب تدريس الفلسفة في جامعة ميتشيغان حتى عام 1894 وفي عام 1896 ظهر كتابه "علم النفس" الذي وضع فيه نصا جديدا لعلم النفس . في عام 1894 أخذ ديوي كرسي الفلسفة في جامعة شيكاغو وشغله لمدة عشر سنوات. جاء إلي شيكاغو جيمس انجل وجورج ميد وألفريد مور ولتقارب هؤلاء جميعا في السن قامت بينهم مع ديوي مدرسة ذات وجهة نظر مذهبية هي الوظيفية ونشرت أول رسالة لها تتضمن نقد ديوي لفكرة قوس الانعكاس في علم النفس (1896) واعتراضه علي تحليل الأفعال الكلية إلي أقواس انعكاس ودعا إلي البحث عن الكليات الذي قال به مذهب الجشطالت قبل عشرين سنة.

أدخل ديوي إلي علم النفس مفهوم الروابط فالإحساس والاستجابة لا قيمة لهما عنده كعناصر وربما يقبل قوس الانعكاس علي أنه رابطة أولية في مرحلة ما هو قوس متكامل :الاستجابة للإحساس والإحساس بالاستجابة. ويتضح هذا الاتجاه في أخريات حياة ديوي من حيث من   اتجاهه إلي دراسة التربية كتطبيق لعلم النفس. نصبته كلية المعلمين في جامعة كولومبيا أستاذا للفلسفة كأعظم فيلسوف سيكولوجي يعالج مشاكل التربية في أمريكا في ذلك الحين.

 

 

 

بوروس سكينر    Burrhus Skinner

عالم نفسي أمريكي ولد عام 1904 تلفي سكينر دروسه في كلية هاملتون وفي جامعة هارفارد حيث حصل علي درجة الدكتوراه عام 1931 كما حصل علي منحة دراسية من المجلس الوطني للأبحاث وعمل خلال سنوات الحرب العالمية الثانية في مشروع أبحاث رعته شركة جنرال مليز وعمل سكينر بعد انتهاء الحرب أستاذا لعلم النفس في جامعة مينيسوتا وجامعة انديانا وجامعة هارفارد. تشمل مؤلفاته "سلوك الأنظمة" (1938) و "والدين اثنان"(1948) و "العلم والسلوك الإنساني"(1953) و "السلوك الكلامي"(1957) و "برامج التعزيز"(1957) و "السجل التراكمي"(1959).

 

جان مارتان شاركو     Jean – Martin Charcot

ولد جان مارتان شاركو في باريس عام 1825 ويعتبر أبو علم النفس الطبي في فرنسا اتصل أول أمره بمدرسة سالبتريار (المصح العقلي الشهير) حيث زاول التنويم وأخذت نظريته الهامة في التنويم علي أنها نظرية هذه المدرسة. أول ما نشره شاركو من بحوثه في التنويم نجده في نشرة المستشفيات المدنية والحربية(1878) إلا أن أهم ما صنف من كتبه كان "دروس في أمراض الجهاز العصبي"(1873) الذي ترجم إلي عدة لغات حية. جمع أوراقه الكثيرة في تسع مجلدات سميت "الآثار الكاملة لشاركو" وخلاصة رأيه هي أن ظواهر التنويم هي في جوهرها هستيرية وأنها بالتالي أعراض شذوذ وانحراف خلاف ما قالت به مدرسة نانسي من أن التنويم يجب أن يفسر ظواهره بالإيحاء. تتلمذ علي شاركو ألفرد بينيه وبيار جانيه كما درس فرويد عليه لمدة سنة فسار فرويد بالتحليل التنويمي إلي نهايته وتولى جانيه من بعده مكانه علي رأس مدرسة علم النفس المرضي في فرنسا.